تفاهة الأعراس

أفهم جيداً أن الكثيرين يستمتعون في لبس فستان أبيض جديد، وفي قضاء ساعات متواصلة في “صالون شعر وتجميل”..

أفهم أن الكثيرين يستمتعون في لبس بدلة سوداء جديدة وفي أن يحمل رفاق العريسِ العريسَ فوق أكتافهم وسط الضجة والحاضرين..

أفهم أن العديدين يستمتعون  بالـ”الزفَّة” وبالموسيقى والزغاريد وكثرة الناس وفي كونهم محل جذب الأنظار..

وأعرف جيداً أن الذين يقيمون حفلات زفاف يقيمونها فرحةً وابتهاجاً بالزواج، وإعلاناً له..

لكنني أجد أنَّه من السخافة أن تسرف كمّاً هائلاً من الأموال لأجل ليلة واحدة..

وأجد أنه من السخافة أن تدعو أحداً إلى حدث خاص مثل هذا، وهو الذي لا تربط بينكما صلة سوى قرابة بعيدة أو العيش في ضيعة واحدة (مثلاً، منذ بضعة أيام أتى رجل ودعانا إلى عرس ابنه. فعندما أخبرتُ والدي، لم يعرف لا الأب ولا العريس).

وأرى أن مسألة حفل الزفاف بات تقليداً نُجبر على القيام به ونُجبر على التَّكلف بكل تبعاته المالية والنفسية والاجتماعية إمَّا تحفُّظاً من كلام النَّاس وحفاظاً على السّمعة الجيدة.. أو، وفي غالب الأحيان، دون التفكير بأيٍّ من هذا وإنَّما مجرد تقليد أعمى. فنجد مثلاً أن البعض من المتعسرين مادياً يقيمون حفل زفاف ضخم دون التفكير بأمره فعلاً، وإنما لمجرد عُرفِ أنَّ حدثاً كالزواج يتطلب ويستوجب وجود بطاقات دعوة أنيقة، وفستان أبيض باهظ الثمن، وفرقة موسيقية تأتي من أقصى البلاد يغني فيها الفنان فلان ويعزف فيها فلان..

وأجد أنه من السَّخافة أن ترقص وزوجتك أمام المئات من الحاضرين وأن يكون زفَّتكما فيها 20 شخصاً يرقصون لكما، فتستغرق الزفَّة إلى المرتبة نصف ساعة أو أكثر..

ولكن فلنفكر قليلاً:

– يمكنك أن تصرف أموال العرس على رحلة سياحية جميلة أو القيام بعمل تطوعي في بلد فقير أو تحسين بيتك مثلاً.

– أنت غالباً تفضل أن تمضي “ليلة العمر” مع الذين يحتلون مكانة في قلبك وحياتك فقط في يوم زواجك، إلا إن كنت من الذين يحبون أن يكونوا محل جذب الأنظار وسط المئات من أهل بلدتك.

وبرأيي، الاحتفال الأمثل بالزواج قد يكون عشاء جميلاً بسيطاً لطيفاً تدعو إليه أهلك وأقاربك وأصدقائك والأشخاص الذين تحبهم فعلاً، لا أهل البلدة كلهم، بدون ضرورة أن تدعو ابن عم خال جدك الذي يعيش في عكار والذي لم تلتقِ به سوى مرة في حياتك.. ويمكنكم أن ترتدوا ملابس رسمية بدون ضرورة أن تكون بذلتك جديدة أو باهظة الثمن، وبدون ضرورة أن يكون ثوب زوجتك أبيض ولا ثميناً جداً، ولا ألا تتمكن من الحركة طوال الليلة..

وأنا، صِدقاً، لستُ أفهم لماذا لماذا لماذا قد ترغب امرأة في ارتداء فستان لا تقدر على التحرك به ليلة عرسها، وحذاء ذا كعب عالٍ تكاد تقع به..

ولست أفهم لماذا قد تريد عروس أن تمضي يوماً كاملاً في صالونٍ للشعر والتجميل لتخرج منه وقت العصر امرأة ثانية لا تُعرف. (هذا بغض النظر إن كان المكياج ينقلب حلالاً ليلة العرس أم لا -.-)

ولست أفهم، كيف يكون شعور العريس/العروس حين يمتدحهما المغني في عبارات مثل: “جماله كيوسف” و “إنتِ نجمة الدار.”

ولستُ أفهم لماذا قد تفكر عروس ما بالخروج من صَدَفَةٍ في “الزفَّة” أو من سلَّة أو من وردة.. ولا لماذا قد يرغب زوجان أن تكون زفَّتهما مسرحيَّة يمثلونها أمام الناس.. وهذه كلها أمثلة ترونها في أعراسنا. ولا أريد أن أسيئ لأحد، ولكن، ألا يشعرون بالغباء..؟

ولا أرى أن أحداً يسيء لأوهله ليلة الزفاف أكقر من الذي ينزع هيبتهم فيطلب منهم المشاركة في مسرحية أثناء الزفَّة. “روحي يا بنتي عند زوجك وافرحي وانبسطي..” (أو شي هيك) ماااااااذاااا؟!

ورأيي بالزفة.. هل العرسان مبسوطين حقيقة؟ هم يمشون ببطء والعروس تكد تقع، والعريس يكاد يدوس على فستان زوجته، وخمسين كاميرا تصورهم،ىوهم يلوحون، وهم يبتسمون.. 

لكن، هل هم فرحين حقيقة؟

ولست أفهم.. شو قصة صور الأزواج المستلقيين على العشب وغيرها من “البوزات”. ولن أرفق هذه التدوينة بصور كنماذج لأنني أعتقد أن جميعنا نرى كفاية منها على مواقع التواصل الاجتماعي..

وأنا شخصياً، لا إرادياً، تتغير نظرتي للشخص بعد الإطلاع على صور عرسه السخيفة. 

هذا يطرقني على مسألة الاهتمام المفرط بالمظاهر. فمثلاً نجد الذي ينشر 4729 صورة من صور حفل الزفاف على مواقع التواصل الاجتماعي.. (يا أخي الزواج حدث خاص.. خاص!).

وفوجئت جداً عندما عرفت أن الكثير من الأزواج يحملون سيفاً في حفل زواجهما ويتظاهران بقطع قالب حلوى بلاستيكي كبير أنيق، ثم بعد الانتهاء من التصوير يُقطع قالب الحلوى الحقيقي! (إيه ده؟!)

والزواج في كل الأحوال حدث شخصي خاص، لا ينبغي أن يؤذي الغير، فلا ضرورة لأن تغلق الطريق أمام منزلك لمجرد أن ابنك تزوج، ولا ضرورة أن ترفع صوت الموسيقى حتى يعرف أهل البلدة جميعاً أنَّ ابنتك تزوجت، ولا ضرورة لطلقات مسدسك في السماء احتفالاً بزواجها.

ورأيي الشخصي أن نحتفل بالزواج،

لكن لنفكر: هل سنكون فرحين حقاً بعرس كالأعراس التي نراها ونحضرها؟

وهل يناسبنا عرس كهذا، مادياً؟

أعرف أنكم قد لا تتفهمون وجهة نظري، وأنها قد تبدو سخيفة وغريبة بالنسبة لكم. وأنا حتماً لا أقول أنه ينبغي ألا تحتفلوا ولا ألا تبدو ابتهاجكم بالزواج. هذه مجرد وجهة نظري..

ffffff

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s